أ.د/ عبدالرحمن بن عبد العزيز بن عبد الله بن محمد السديس

نموذج طلب إضافة شخصية قرآنية

قسم الشخصيات العلمية













captcha



  • عبدالرحمن بن عبد العزيزبن عبد الله بن محمد السديس

  • المملكة العربية السعودية

  • الرياض

  • دكتوراه
  • هو الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي وإمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة، ومن أشهر مرتلي القرآن الكريم في العالم. تمكن من حفظ القرآن ولم يكن يبلغ من العمر اثني عشر سنة.في سنة 1979
    حصل السديس على شهادة من المعهد العلمي الرياض بتقدير ممتاز. بعد ذلك في سنة 1983 أتم السديس دراسته العليا بالجامعة حيث – حصل على شهادة في الشريعة، ثم بعدها على الإجازة من الجامعة الإسلامية محمد بن سعود سنة 1987. ونال بعد ذلك الدكتوراه في الشريعة الإسلامية سنة 1995 من جامعة أم القرى.
    عرف عبدالرحمن السديس بالنبرة الخاصة في صوته التي تخشع معها الأفئدة وتجويده الممتاز للقرآن الكريم.
    نال السديس جائزة الشخصية الإسلامية للسنة في الدورة التاسعة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم سنة 1995.
    شغل السديس عدة مناصب أبرزها تعيينه إماماً وخطيباً في المسجد الحرام بأمر في نشأ السديس في الرياض والتحق بمدرسة المثنى بن حارثة الابتدائية، ثم بمعهد الرياض العلمي، استطاع السديس حفظ القرآن في سن الثانية عشرة، حيث درسه في جماعة تحفيظ لقرآن الكريم بالرياض ويرجع الفضل في ذلك لوالديه فقد ألحقه والده في جماعة تحفيظ القرآن الكريم بالرياض،بإشراف الشيخ عبد الرحمن بن عبد الله آل فريان، ومتابعة الشيخ المقرئ محمد عبدالماجد ذاكر، حتى حفظ القرآن الكريم على يد عدد من المدرسينفي الجماعة، كان آخرهم الشيخ محمد علي حسان. فتخرج يتلو القرآن الكريم على روايةحفص عن عاصم الكوفي في المعهد عام 1399 هـ بتقدير (ممتاز) ومن ثم التحق بكلية الشريعة بالرياض وتخرج فيهاعام 1403هـ. وفي عام 1408 هـ
    حصل على درجة الماجستير بتقدير ممتاز من كلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية (قسم أصول الفقه) عن رسالته.
    حصل على درجة (الدكتوراه) من كلية الشريعة بجامعة أم القرى بتقدير (ممتاز) مع التوصية بطبع الرسالة عن رسالته الموسومة (الواضح في أصول الفقه لأبي الوفاء بن عقيل الحنبلي: دراسة وتحقيق) وكانذلك عام 1416 هـ، وقد أشرف على الرسالة الأستاذ أحمد فهمي أبو سنة، وناقشها د. عبدالله بن عبدالمحسن التركي، الأمين العام لرابطةالعالم الإسلامي، والدكتور علي بن عباس الحكمي، رئيس قسم الدراسات العليا الشرعية بجامعة أم القرى ـ آنذاك. (المسائل الأصولية المتعلقة بالأدلة الشرعية التي خالف فيها ابن قدامة العزالي)،
    كما حصل مؤخراً على درجة الأستاذية في تخصص أصول الفقه من جامعة أم القرى. في عام 1404هـ
    صدرتوجيه بتعيين السديس إماماً وخطيباً في المسجد الحرام وباشر عمله في شهر شعبان من العام نفسه يوم الأحدالموافق 22/8/1404 هـ في صلاة العصر وكانت أول خطبة له فيرمضان من العام نفسه،بتاريخ 15/9.
    انتقل للعمل ـ بعد ذلك ـ محاضراً في قسم القضاء بكلية الشريعة بجامعة أم القرى بمكة المكرمة. عُيّن بعدهاأستاذاً مساعداً في كلية الشريعة بجامعة أم القرى، أنشأ كرسي بحث باسمه لدراسات أصول الفقه بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.
    يعمل السديس الآن رئيساً عاماً لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي – عين في يوم الثلاثاء 17-06-1433 للهجرة رئيساً عاماً لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي-خلفا للشيخ صالح بن عبد الرحمن الحصين بمرسوم ملكي من الملك عبد الله بنعبدالعزيز
    وأستاذاً بقسم الشريعة بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية في جامعة أم القرى بمكة المكرمة،وهو المشرف العام على مجمع إمام الدعوة العلمي الدعوي التعاوني الخيري بمكةالمكرمة، ويعمل مديراً لجامعة المعرفة العالمية (التعليم عن بُعد) .


667 total views, 3 views today